آخر المواضيع

الأربعاء، 9 مارس 2022

مارس 09, 2022

التخلص من الكسل أثناء العمل في 7 خطوات

التخلص من الكسل أثناء العمل في 7 خطوات

التخلص من الكسل أثناء العمل في 7 خطوات

يعد الكسل من بين أهم الظواهر الشائعة في عصرنا الحالي، وبات من التخلص منه ضرورة ملحة لكل من يعاني منه خصوصا على داخل أماكن العمل، فلا يمكن أين يحقق الشخص سواء كان موظفا أو يعمل لصالحه الخاص النجاح الذي يطمح له والكسل ملازم له.


فلكل فرد من المجتمع أهداف على المستوى القريب والمتوسط والبعيد والتي قام بالتخطيط لها مسبقا من أجل أين يصل لأهدافه، غير أن وجود الكسل في الطريق يكون حائلا بينك وبين نجاحاتك، فيقوم بتضخيم الموضوع في نظرك حتى تتراخى في سعيك. لذلك صنف الكسل عدو النجاح الأول لدى الانسان.

أسباب الكسل:

التعب الوظيفي:

من أهم الأسباب التي تؤذي للكسل وخاصة في طبقة الموظفين والعمال، هو شعورهم بالإرهاق والتعب نتيجة ساعات العمل الطويلة والتي تصل في بعض الأحيان إلى عشر ساعات عمل متواصلة. الشيء الذي ينهي على كامل طاقتهم فلا يستطوعون القيام بأي مهام بعد رجوعهم إلى المنزل، الأمر الذي يؤثر سلبا على تحقيق أهدافهم الشخصية والتي تكون في كثير من الأحيان أكثر أهمية من وظيفتهم. 

دائرة الأصدقاء:

يلعب محيطك دورا محوريا في مدى شعورك بالكسر من خلافه، فامتلاكك لأصدقاء ورفقاء نشيطين، متحمسين، جائعين للنجاح. يبث في أوصالك الحاس وينسيك في التعب ويطرح عنك الكسل. فهذا النوع من الأصحاب دائما ما يحفزونك ويشجونك على إكمال مهامك للوصول لأهدافك ويرفعون من عزيمتك وطموحك. في حين إذا كان كل منهم محيطين بك متشائمين ومحبطين فإن أفضل ما سيقدمونه لك هو تشجيع وتعزيز الكسل فيك واستصعابهم لأي أمر تود الحصول عليه وتحقيقه.

التخطيط والتنظيم

أن تكون إنسانا فوضويا لا يجد للتنظيم والتخطيط سبيلا، فاعلم أن هذا الوضع سيجعل منك كسولا عاجلا أم أجلا. فكونك تعمل على أهداف ومشاريع بدون خطة وتنظيف فهذا سيجعل منك تقف في نقطة معية لا تعرف فيها من أين تبدأ أو أين وصلت. فكلما كانت  أمورك منظمة ومهامك اليومية معروفة ومخطط لها بكيفية مسبقة كلما استسهلت القيام بها وإنجازها.

إضافة إلى ما سبق فإن هناك مجموعة من العوامل النفسية: القلق، الإحباط، الخوف من الفشل، الاكتئاب وغيرها، تحول الشخص من إنسان نشط منجز إلى آخر كسول ممل... 

طرق التخلص من الكسل:

سنجمل في ما يلي أهم سبعة طرق للتخلص من الكسل بفاعلية:

1- كن واضحا:

كلما بدأت والنهاية في ذهنك كلما كان التنفيذ جيدا، لذلك حاول أن تحدد أهدافك وما تريد أن تكون عليه مستقبلا بشكل واضح مستعينا بطرق التخطيط الفعال والتنظيم، حتى تستطيع محاربة الكسل منذ البداية.

2- استيقظ باكرا: 

أن تكون شخصا يبدأ يومه منذ الصباح الباكر، فهذا في حد ذاته عامل يجعل يومك مليئا بالنشاط والحيوية، إذ أنك ستلاحظ وجود وقت إضافي للقيام بكل المهام التي تنتظر.

3- استعن بقائمة المهام اليومية: 

وجود قائمة للمهام اليومية الخاصة بك، ستضع أهدافك في اطار زمني الأمر الذي سيشعرك بمزيد من المسؤولية اتجاه الإنجاز وعدم التراخي.

4- نم بطريقة ذكية: 

يعتبر النوم من أهم النشاطات التي تمنح دماغك الراحة والقدرة على تجديد نفسه للإنطلاق بك حيث تريد، لذلك احرص على أن تنام بطريقة ذكية والمقصود هنا أن تنام في أفضل أوقات النوم أي قبل منتصف الليل بساعتين حتى تستطيع الاستيقاظ باكرا وأنت في قمة الراحة والنشاط.

5- كن رياضيا: 

لا أحد ينكر المقولة التي تعلمناها في الصغر: العقل السليم في الجسم السليم. لذلك فإن التمارين الصباحية ستطرح عنك التعب والشعور بالخمول خصوصا إن جعلتها في روتينك اليومي.

6- تعذى بطريقة صحية:

الأطعمة التي تدخلها إلى الداخل كفيلة بأن تجعل منك شخصا نطا ومنجزا، أو كسولا وخمولا. لذلك احرص على تناول المأكولات الصحية كالفواكه والخضروات والعصائر، وابتعد عن المأكولات الجاهزة والتي تكون غنية بالذهون المشبعة والسعرات الحرارية والتي تعطي الجسم خمولا وكسلا.

7- وأخيرا كن حريصا على ممارسة النشاطات التي تعشقها:

 لأن قيامك بما تحب يعطيك شحنة إيجابية للاستمرار .

الاثنين، 9 سبتمبر 2019

سبتمبر 09, 2019

أمور لا بد من تجنبها لتضمن بقاءك في وظيفتك

أمور لا بد من تجنبها لتضمن بقاءك في وظيفتك

أمور لا بد من تجنبها لتضمن بقاءك في وظيفتك 


لا أحد يحبذ سماع كلمة: لقد تم الاستغناء عنك! فهو على الأغلب أمر صعب جدا لكنه قد يكون الشر الذي يحمل في طياته الخير، فهو قد يدفعك لمعرفة نفسك وقدراتك من جديد، كما أنه قد يظهر لك بأن تلك استمرارك في تلك الوظيفة كان سيحول بينك وبين تحقيق نجاحات مهنية أكبر، وأنها لم تكن الوظيفة المناسبة لك كما كنت تظن.

فبصفة عامة، لا أحد يحبذ فكرة الاستغناء عنه من وظيفته. لأنه يتوجب عليك العمل حتى يتسنى لك تغطية مصاريفيك اليومية، بغض النظر عن مدى حبك لوظيفتك أم لا. ألست متفق معي؟ ناهيك عن التأثير السلبي على مستوى نفسيتك وشخصيتك ومدى تقديرك لذاتك في حالة الاستغناء عنك.

قد تكون هنا عدة عوامل لإعفائك من وظيفتك، كما أنه من الممكن أن تكون خارجة عن إرادتك وقدرتك، غير أن الكثير من هذه العوامل قد يكون نتيجة ارتكابك لإحدى الأخطاء الشائعة بقصد أو غير قصد. فدائما ما يقوم أصحاب العمل أو مدير الموارد البشرية من فصل موظف بعينه، رغم أن الشركة تسير في الطريق الصحيح على مستوى تحقيق الأهداف وإنجاز المشاريع. أليس كذلك؟ 

من هنا، كان لزاما عليك وعلى أي شخص آخر معرفة هذه الأخطاء حتى يتسنى لك تجنب الوقوع فيها كما يفعل بعض الموظفين. وكما عودناك في وظيفتي.نت بأننا نهتم بتقديم كل ماهو في مصلحتك ومساعدتك، هذا ما دفعنا لأن نقدم لك خمس أفعال من شأنها أن توصل للطرد من وظيفتك، لذلك قم بتجنبها. 

1- تجنب الاهمال والعشوائية

قيامك بالمهام المنوطة بك في العمل بغرض التخلص منها فقد، دون النظر إلى كيفية قيامك بها وجودة إنجازها، فهذا سبب أكثر من كاف لفصلك من وظيفتك، فأصحاب العمل دائما ما يبحثون عن الموظف الذي يبدل أقصى جهد من أجل إنجاز ما هو مطلوب منه بطريقة صحيحة، وتقديم مهامهم في الوقت المحدد بالكيفية المثالية بدون تماطل أو تأخير. كما أنهم في بعض الأحيان يقومون بتمديد موعد التسليم حتى يتسنى لهم الحصول على الجودة المطلوبة. 

فليكن في علمك، أنه كلما كنت شخصا مسؤولا وجتهدا في عمله، كلما حضيت بتقدير وإعجاب أصحاب العمل، كما انه من السهولة بما وجود شخص آخر للعمل في مكانك. فأنت تعلم جيدا مدى التنافسية في سوق الشغل، وكيف يمكن  لصاحب العمل الحصول على بديل لك في فترة وجيزة. لذلك من يقظا ووأدي وظيفتك كما هو مطلوب منك. 

في حالة تم توجيه انتقادات سلبية إليك من قبل صاحب العمل أو أصدقاء العمل، بغض النظر إن كانت تهم جودة العمل الذي تقدمه أو أخطاء تقوم بتكرارها، فيتوجب عليك التفكير في الأمر، ومحاولة إيجاد مكمن الخطأ. بمعرفة إن كانت المشكلة متعلقة بأخلاقياتك في العمل، الوسط الذي تعمل به، أم أنك تجد وظيفتك مملة. بغض النظر عن السبب، حاول معرفته بداية لتتمكن من معالجة المشكل بأفضل طريقة ممكنة وبشكل فعال.

2- كن شخصا يسهل التعامل معه.

دائما يوتجد شخص في مقر العمل يصعب التعامل معه، لذلك حاول أن تفكر قليلا إن كان هناك شخص من زملائك في العمل يجد صعوبة في التعامل معك. إذا كنت تسقط في جدال أو خلالف مع فريقك في العمل، فإن الأمر غير سا، لذلك حاول التغيير من طريقة تفكيرك اتجاههم والتغيير من طريقة تعاملك حتى تصبح مرنا أكثر، وتبعد عنفسك عن كل جدال أو خلاف.

فأصحاب العمل يعتبرون مهارة الاتصال والتواصل من بين أبرز المهارات التي يجب على الموظفين التمتع بها، حتى يضمنوا السير السلس للعمل كفريق واحدد، ليتمكنو من التعاون فيما بينهم بشكل إيجابي وفعال. لأن الاتصال السيئ بين أفراد فريق العمل الواحد من شأنه التأثير سلبا على إنتاجية المجموعة. وكون صاحب العمل لا حظ أنك شخص تثير المشاكل داخل المجموعة ولا تتمتع بتواصل فعال، فإنه لن يتردد في إبعادك عن الشركة. 

ننصحك بقراءة هذه المقالة حتى تتعرف على المهارات التي يبحث عنها أصحاب العمل في موظفيهم: للحصول على وظيفة يجب أن تتقن هذه المهارات فما هي ؟

3-استعمال ممتلكات الشركة بطريقة غير قانونية.

إن إرسال بعض رسائل البريد الإلكتروني الشخصية من جهاز الكمبيوتر الخاص بك بين الحين والآخر، أو استخدام الطابعة أو آلة النسخ الخاصة بالعمل لطباعة بعض المستندات الشخصية، قد لا يوقعك في المشاكل أو يعرضك للمساءلة من قبل صاحب العمل، إلّا أنّ الاستخدام المفرط لمعدات الشركة لمصلحتك الشخصية يمكن أن يوقعك في مشكلة كبيرة، خاصة إذا كنت تعمل في شركة ذات موارد محدودة.

يعتبر هذا التصرف غير مقبولاً عند أصحاب العمل، أولاً لأنّها ليست ممتلكاتك الشخصية حتّى تقوم باستخدامها لمصلحتك الشخصية. وثانياً، إذا سمح صاحب العمل لموظف واحد بالقيام بذلك، فسيتوقع الموظفون الآخرون أنّه يمكنهم أيضاً القيام بذلك على حساب الشركة، ولا يوجد شركة من الممكن أن تسمح بذلك، تجنباً لزيادة التكاليف عليها.

4-عدم احترام أوقات العمل.  

إذا كنت تبذل قصارى جهدك في عملك، وتقوم بمهامك كاملة، فيحق لك بالطبع أن تأخذ استراحة من العمل. إلّا أنّ المبالغة في ذلك قد يكون أمراً مزعجاً أحياناً، وقد يوقعك في المشاكل مع الإدارة والموارد البشرية. فإذا ما كنت دائمًا تتجاوز الحد المسموح للإجازات، فقد يؤدي ذلك إلى وضعك في موقف محرج مع الإدارة، حيث أنّك لن تتمكن من استكفاء جميع الساعات المطلوبة منك في العمل.

إذ لا يقدم أصحاب العمل الرواتب لموظفيهم للذهاب لزيارة البتراء لقضاء عطلة. ولكن، لإنجاز الأعمال الموكلة إليهم، وتغيبك عن العمل يمكن أن يؤثر على إنتاجية فريقك بأكمله وفي النهاية على الشركة ككل، خاصة إذا كان دورك الوظيفي ومهاراتك مؤثرة ومهمة في الشركة. هذا هو السبب في أنه يجب عليك دائمًا التنسيق بين إجازاتك ووقت عملك، وإبلاغ فريقك كاملاً عنها مقدمًا، والتأكد من ذكر فترة إجازتك، وذلك لمنحهم الوقت الكافي للتخطيط لأية مهام تشملك وفقًا لذلك.

5- انتبه لسياسات وقوانين الشركة

تمتلك الشركات مجموعة من السياسات الخاصة بها، والتي تختلف عن سياسات الشركات الأخرى، حتى لو كانت هذه الشركات في نفس مجالها. حيث يمكن أن يكون لدى بعض الشركات سياسات تتعلق بسلوكك أثناء وجودك في المكتب، بينما يمكن أن يكون لدى بعض الشركات أيضًا قواعد تتعلق باستخدام الشبكات الاجتماعية أيضًا. 

وهذا هو السبب في ضرورة مراجعة سياسات شركتك دائمًا، لأنه إذا انتهكت أيًا من سياساتها، يمكنك بالتأكيد التعرّض لعدة مشاكل، حتى لو لم تكن على علمٍ بها.

الجمعة، 6 سبتمبر 2019

سبتمبر 06, 2019

الأسباب الأربعة التي تحول بينك وبين حصولك على وظيفة

الأسباب الأربعة التي تحول بينك وبين حصولك على وظيفة


الأسباب الأربعة التي تحول بينك وبين حصولك على وظيفة


ربما تقدم ترشيحك لأحدى الوظائف وتشعر بأنك الشخص المناسب لها، وأن ما يوجد في سيرتك الذاتية من مهارات وخبرات متطابق تماما مع ما جاء في الوصف الوظيفي لهذه الوظيفة، وأنك متوفر على علامة تجارية جذابة ومثالية. غير أنك لم توفق في الحصول على هذه الوظيفة بعد. فما السبب في نظرك؟ وما الذي يقف مانعا بينك وبين حصولك على وظيفة أحلامك؟ ربما تظنك أنك لست السبب، والخطأ قد صدر منهم لا منك.

هنا تقوم بلوم أصحاب العمل، وتقول بأن إرضاءهم أمر صعب للغاية، وأن هناك منافسة كبيرة في سوق العمل، وتخصصك يصعب الحصول فيه على وظيفة مناسبة. غير أن الحقيقة مخالفة لما تقول لأنه تم توظيف العديد في مجالك وتخصص عملك، على الرغم من التنافسية الكبيرة وعدم وجود الكثير من الفرص شاغرة في تخصص عملك. فما هو الشيء الغير صحيح الذي تقوم به أنت؟ وما السبيل لتصحيحه؟

من خلال هذه المقالة ستقدم لك أهم الأخطاء التي يسقط فيها كل باحث عن عمل، والتي لا نريدك أن تقع فيها، حيث أن أغلب هؤلاء الباحثين لا يعطونها أي أهمية بالرغم من أن تأثيرها في تعزيز فرص حصولهم على وظيفة يكون كبيرا جدا.
هذه أربع أسباب من شأنها أن تحول بينك وبين الحصول على وظيفة أحلامك:

 1-     عدم تقدمك للوظائف بصفة منتظمة


إذا كنت حريصا على تحقيق أهدافك، فيتوجب عليك الالتزام بها ، نفس الشيء ينطبق على البحث عن، فمن غير المنطقي أن تتحصل على وظيفة من غير بذلك لمجهود كافي في سبيل ذلك. لذلك يتوجب عليك وضع خطط ناجحة وتطبيقهما من أجل الوصول إلى أكبر عدد من فرص العمل الشاغرة التي من الممكن أن تلائمك، ولا تجلس مكتوف الأيدي تنتظر من الفرصة القدوم إليك، بل أن من يجب عله المحاولة للوصول إليها.

وضعك لخطة عمل واستراتيجية فعالة من أجل الحصول على وظيفة يتطلب منك أن تعرف جيدا نقاط قوتك وضعفك حتى يتسنى لك الانطلاق في البحث من خلالهما. أتملك المهارات الوظيفية المشار إليها في هذه الوظيفة؟ إن كانت اجابتك نعم، فكل ما عليك ساعتها هو التقدم لهذه الوظيفة. وإن كانت لا، فما عليك هو أخذ الأمر بجدية والبدء في تطوير مهاراتك وإمكانياتك حتى تكون على أتم الاستعداد.

ننصحك بقراءة هذه المقالة من أجل معرفة الطريق الصحيح لتنمية مهاراتك : أقوى المنصات التعليمية التي لا يجب ان تغفله. 

بالنسبة لشبكة معارفك، ماذا عنها؟ هل تقوم بالتواصل مع أشخاص مهنيين مناسبين لك ولتوجهاتك؟ ليكن في علمك أنه من الضروري بما كان أن تنمي شبكة علاقاتك على المستوى المهني بعقد صداقات مع أشخاص من نفس مجالك، هذا الأمر يقوى من مدى حصولك على فرص عمل أكبر، فببساطة يمكن لعلاقة اجتماعية واحدة أن تفتح لك الباب على مصراعيه من أجل منصب وظيفي رائع. 

لتفاصيل أكثر عن أهمية بناء العلاقات صورة شخصية الفعالة وكيف تؤثر في حصولك على وظيفة، تابع هذه المقالة: كيف تسوق لنفسك في سوق الشغل بأفضل طريقة.

  1. التقصير في إظهار شغفك وطموحك

كل شخص في هذه الحياة له طموحات وتطلعات يجري للحصول عليها ويتطلع جاهدا لإدراكها، أصحاب هذا الطموح دائما ما يلاحظهم أصحاب العمل ويعرفون طينتهم، إذا يظهر ذلك فيهم من البعيد. لذلك احرص على ان تبين ذلك الشغف والطموح بالأشياء التي تحبها وتهدف للوصول لها، لأنك ستضطر لإبراز السبب وراء اختيارك لهذه الوظيفة عن غيرها وفي هذه الشركة او المؤسسة تحديدا. وسيمكنك بناء سيرة ذاتية احترافية ورسالةتحفيزية أو تعريفية من ذلك.

  1. تقصيرك في عملية البحث عن عمل

غالبا ما يتم طرح أسئلة من طرف أصحاب العمل ومدراء التوظيف، تتمحور حول طبيعة نشاط الشركة، قيمته السوقية، علامتها التجارية... ليتسنى لهم الاطلاع عن ما إذا كان المترشح قام ببحث شامل حول الشركة أم لا. فإذا كنت غير مطلع عن نوعية الشركة والخدمات التي تقدم وغيرها من هذه المعلومات، فانت تترك انطباعا سلبيا عنك. وتجعل من الذي يجري لك مقابلة العمل يفكر بعدم جدية واهتمامك بالوظيفة، أو أنك شخص غير مجتهد ولا يهمه القيام بأبسط الأبحاث التي تهم مستقبلة المهني. في هذه المقالة ستجد أهم الأشياء التي يجب عليك معرفتهاقبل الذهاب لمقابلة العمل.

فأصحاب العمل ومدراء التوظيف لن يتوقعوا منك معرفة  الأسرار الداخلية للشركة بقدر ما يريدون منك معرفة المعلومات الأساسية عنهم وأن تكون لك نظرة عامة  عن الشركة ومجالات عملها.

  1. التسويق الجيد


ربما يتبادر لذهنك أنك قمت بكل ما هو مطلوب من أجل تسويقك لنفسك عن أصحاب العمل، عن طريق توضيحك لمدى كفاءتك الدراسية وشهاداتك الأكاديمية، و كم تتوفر على مهارات متميزة ورائعة. غير أن الموضوع مختلف تماما فأرباب العمل لا يبحثون عن هذه الأمور فقط. فقد تغلي في مدى وصفك لتتحول في نظرهم من واثق بنفسه إلى مغرور، وشتان بين الاثنين، لذلك كن حذرا وانت تبرز نفسك وقدراتك.

الخميس، 5 سبتمبر 2019

سبتمبر 05, 2019

أهم الأشياء التي يتوجب عليك معرفتها قبل الذهاب لمقابلة العمل

أهم الأشياء التي يتوجب عليك معرفتها قبل الذهاب لمقابلة العمل


أهم الأشياء التي يتوجب عليك معرفتها قبل الذهاب لمقابلة العمل

سأطلع على نصيحة في البداية.. إن كنت قد حصلت على موعد لإجراء مقابلة عمل من طرف شركة لا تعرف عنها شيئا، أو تملك فقط معلومات بسيطة تكاد تكون سطحية عنها. فمن الأفضل لك أن لا تذهب لاجتياز هذه المقابلة قبل تجديد معلوماتك ومعرف المزيد عنها.

أنت تعلم أنك لست المرشح الوحيد والأوحد لهذه الوظيفة، وأنك ستجد عشرات المنافسين معك إن لم يكون أكثر من ذلك، وحصولك على هذه الوظيفة يعني أنك مميز عنهم جميعا. هذا الأمر يتطلب منك مهارات من نوع بوليسي حثى تجعل منك رجل مباحث يقوم بالتقصي والتحري عن هذه الشركة أو المؤسسة، حتى تستطيع تكوين نظرة شاملة عن ماهيتها: أعمالها ونشاطاتها، أهدافها المستقبلية، رؤيتها، المشاكل والأزمات التي واجهتها أو تواجهها...

كلما عرفت تفاصيل أكثر كلما كنت جاهزا لاجتياز مقابلة العمل بأفضل طريقة ممكنة والوصول إلى الوظيفة المطلوبة. من هذه الأبحاث ستتمكن من التعرف على الشركة عن قرب ومعرفة خدماتها ومنتجاتها الأمر الذي سيرفع من حظوظك أما ساحب العمل أو مدير التوظيف، بالإضافة لأنه سيتيح لك الفرصة لمعرفة ماهية الوظيفة وطبيعة العمل فيها وهل هي مناسبة لك وتلبي طموحاتك ورغباتك المهنية أم لا. بالإضافة إلى أمور أخرى من ستكتشفها عن طريق هذه الأبحاث والتقصيات.

فخبراء التوظيف دائما ما يوصون الباحثين عن عمل أو المترشحين لوظيفة ما بإجراء أبحاثهم الأولية عن الشركة الموظفة قبل الذهاب لمقابلة العمل. ربما يبدو لك الأمر سهلا وبديهيات، أليس كذلك؟ عليك أن تعلم بأن مثل هذه الأمور لا تكون دائما في المتاولة وسهلة الوصول إليها. فأن تعرف نوع الشركة، الخدمة التي تقدم، المنتج الذي تصنع، تاريخ تأسيسها، مديرها التنفيذي، أمر مهم للغاية وحقائق يمكن الوصول لها ببحث عادي. إلا أن مثل هذه المعلومات ماهي إلا إبرة في قش وأن هناك معلومات أخرى وتفاصيل أكثر تحتاج لمعرفتها عن هذه الشركة، والتي لا تكون في المتناول وتحتاج بحثا متقدما حتى تتمكن من الوصول لها، كمعرفة التحديات التي تواجهها الشركة والفرص المتاحة لديها ومدى كفاءة فريق موظفيها في إنجاز المهام ... هذا النوع من البحث والتقصي هو الذي قد يبرز مدى تميزك عن البقية ويعطي انطباعا إيجابيا في نفس ساحب العمل ويرى فيك الاختيار الأنسب للوظيفة، كما انه بظهر مدى مهارتك وخبرتك المهنية.

لا بد أنك تفكر الآن في كيف تبدأ عملية البحث الخاصة بك، أليس كذلك؟ نحن هنا لمساعدتك لكن يتوجب عليك أولا معرفة ما الذي ستبحث عنه، وما هي الأمور الي من المفترض أن تعرفها عن هذه الشركة قبل الذهاب لإجراء مقابلة العمل. بعد إجابتك على هذه السؤالين كل ما يتوجب عليك فعله هو إتمام قراءة هذا المقالة والتي سنقدم لك من خلالها ثلاث نقط محورية سيتوجب عليك التركيز عليها حثى تجدب انتباه صاحب العمل وتحظى بإعجابه.

نوع الوظيفة

معرفة الوظيفة التي أنت مقبل للتقديم لها هو أمر مسلم به، هنا يأتي السؤال: هل لديك علم بتفاصيل الدور الوظيفي المناط بهذه الوظيفة؟ فمن غير الحكمة أن لا تكون ملما إلماما تاما بتفاصيل ومهام الوظيفة التي ترغب بها. هذه المعرفة ستمكنك في أولا من تعديل سيرتك الذاتية حتى تكون متوافقة مع ومتناسقة مع الوظيفة الشاغرة والدور الوظيفي الذي ستقوم به. فمعرفتك بالوصف الوظيفية بطريقة جيدة يكون أساس المقابلة التي ستجريها، لأنه وكما هو الحال في المقابلات إظهارك لمهاراتك وقدراتك بطريقة تتناسب مع الوظيفة يكون سبب في حصولك عليها.

دعني أخبرك هنا بأن أفضل طريقة لحصولك على وظيفة ما، هو معرفتك الجيدة للمهارات والقدرات التي تحتاجها هذه الوظيفة والتركيز في مقابلة العمل على إظهار التوافق والتناسب بين مهاراتك وخبراتك وات تطلبه الوظيفة. بذكر كيف كان لهذه المهارات والخبرات التي تمتلكها التأثير في مهام سابقة قمت بإنجازها كما أن البحث والتعمق في الوصف الوظيفي من شأنه أن يساعدك استنباط الأسئلة التي من المحتمل طرحها عليك أثناء إجرائك للمقابلة من طرف صاحب العمل أو مدير التوظيف. كما ان عدم فهمك لشيء ما في هذا الوصف ورغبتك في معرفة المزيد من التفاصيل، يشد انتباه صاحب العمل إليك في حالة محاولتك الاستفسار عنه خلال المقابلة، ويظهر كم أنت إنسان باحث ونشيط، وهذه من المواصفات المهمة التي يريدها أصحاب العمل.

التحديات والمصاعب التي تواجهها او تعيشها الشركة

ما إن تعرف طريقة عمل الشركة ونوعية نشاطها، يصبح من الضروري أن تفكر في نوع التحديات التي من الممكن مواجتها من طرف الشركة حاليا أو التي قامت بمواجهتها في وقت سابق. تستطيع معرفة ذلك بالاطلاع على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة وكذلك تصفح موقعها الالكتروني، بالإضافة إلى البحث أن أخبار ذات صلة بها في أماكن أخرى كالصحافة وغيرها. أيضا توسيعك لنطاق البحث بمعرفة التحديات التي يواجهها القطاع ككل من شأنه أن يتيح لك معرفة أكثر عن التحديات الصعوبات التي من الممكن أن تواجه الشركة.

فهمك الجيد لهذه التحديات وتحليلها بطريقة صحيحة، يؤهلك لتقديم مقترحات أو مخططات من شأنها مساعدة الشركة في اجتياز هذه الظروف، كما أنه يظهر مدى اهتمامك وقدرتك على مواجهة التحديات المهنية والمساهمة في حلها. الأمر الذي يجعل منك تظهر بمظهر الواثق من مؤهلاته وذو فكر ناقذ وذكي

المسؤول عن مقابلة العمل

معرفة اسم المسؤول عن إجراء مقابلة العمل هو أيضا يكون ضمن البحث الذي تقوم به، غير معلومة مثل هذه يعتبر الوصول إليها صعبا نسبا. لكن الخبر المفرح هو أن هناك طريقتين بسيطتين ستمكنك إحداهما من الحصول على اسمه بكل أريحة، الأولى هي ذكر اسمه في البريد الإلكتروني الذي سترسل له طلب التوظيف والسيرة الذاتية. وفي حالة عدم ذكره، هنا نأتي للطريقة الثانية وهي إرسال بريد إلكتروني لطيف لتسأل عنه. وهذا أمر جد عادي.

بعد حصولك على اسم المسؤول عن التوظيف أو مدير التوظيف، كل ما يتوجب عليك فعله هو التوجه إلى الانترنيت والبحث عنه في مختلف منصات التواصل الاجتماعي حصوصا المهنية منها كمنصة لينكد إن ومنصة أشخاص بيت.كوم، المنصة المهنية الأكبر في الشرق الأوسط والعالم العربي. هذا البحث سيمكنك من أخذ صورة شاملة عن شخصية وخصائص مدير التوظيف، هذا الأمر سيجعل من تواصلك معه يتم بطريقة أفضل.

الخميس، 29 أغسطس 2019

أغسطس 29, 2019

كتابة سيرة ذاتية بفعالية

كتابة سيرة ذاتية بفعالية



كتابة سيرة ذاتية بفعالية


يمكن اعتبار السيرة الذاتية بمثابه وثيقه تسويقيه تتضمن الملخص والتاريخ المهني والخبرات بالإضافة إلى المؤهلات الأكاديمية للباحث عن عمل،  كما أنها تعتبر وسيلة التواصل الأولى بين مدراء التوظيف أو أصحاب العمل والباحث عن عمل. 

كما أن السيرة الذاتية يتيح لنا من الناحية الشخصية شعورا بالرضا على المسار التعليمي والأكاديمي الذي خضناه، والشواهد، المهارات التي قمنا بتحصيلها واتقانها. كما أنها أي السيرة الذاتية، تكون بمثابة الموجه والمرشد لنا، لمعرفه المهارات التي يتوجب علينا اتقانها والتداريب المفروض اجتيازها.

ان السيرة الذاتية بكل بساطه هي صوره او لمحه عن حياتك الدراسية والمهنية تقوم بجمعها في ورقه.  حتى يتسنى لنا في حاله البحث عن وظيفه التقديم لهذه السيرة الذاتية و الحصول على عمل يتوافق وتعليم الاكاديمي ومهاراتنا الشخصية.

ما هو محتوى السيرة الذاتية؟


تتصف السيرة الذاتية بالمرونة فهي تعتمد بالأساس على المهارات التي تسكنها والخبرات التي تتوفر عليها وهذان القسمان يعتبر اهم قسم داخل السيرة الذاتية غير ان هناك اقسام اضافيه لا بد من تواجدها لان ارباب العمل و التوظيف يعيرون اهتماما ايضا.

 محتوى السيرة الذاتية الى خمس اقسام وهي:


 القسم الاول: المعلومات الشخصية.


يقصد بالمعلومات الشخصية هو الاسم الكامل اي الاسم الشخصي والعائلي و وسائل الاتصال بك رقم الهاتف البريد الالكتروني والعنوان السكن،   تكتب هذه المعلومات على الصفحة كما ينصح بكتابه الاسم الكامل بخط واضح على شكل عنوان للصفحة مكان كتابه السيرة الذاتية.
 وليكن في علمك بان كتابه وسائل الاتصال بما فيها رقم الهاتف والبريد الالكتروني يعتبر امر مهم كما انه ينصح بإضافة روابط لمواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بك كلنكد إن وفيسبوك حتى يتسنى المسؤول عن التوظيف الاطلاع على ملفك الشخصي عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتكوين نظره عامه عنك.

القسم الثاني: الملف الشخصي.


اصحاب العمل ومدراء توظيف دائما يبحثون عن الاشخاص الطموحين الذين لديهم اهداف متوسطة وبعيده المدى لذلك عند بناء سيرتك الذاتية على تقديم ملفك الشخصي بالإجابة على التساؤلات التالية: من انت؟  ما هي الاضافات التي ستقدمها لهذه الشركة؟ ما هي اهدافك المهنية في الخمس سنوات القادمة؟…

القسم الثالث: الخبرات 


من خلال اسم هذا القسم يتضح بانه يتحدث عن خبراتك وتاريخك الوظيفي بتحديد الوظائف التي شغلتها في وقت سابق وما هي المسؤوليات التي كانت من اتصل بك بالإضافة الى تحديد المشاريع التي قمت بالسهر على تنفيذها في وظيفتك السابقة.

هذه الخبرات يتم كتابتها بتاريخ زمني معكوس بمعنى انك تقوم بكتابه اخر وظيفه قمت اخر مع تحليل تاريخ بداية وتاريخ النهاية. في حاله كنت تتوفر على سنوات طويله من الخبرة في مجال ما فمن الجيد عدم ذكر الوظائف القديمة لتفادي الاطالة.

القسم الرابع: المؤهل الأكاديمي.

في هذا القسم تقوم بإدراج المؤهلات الأكاديمية الخاصة بك: الشواهد الجامعية التي حصلت عليها، الدبلومات المهنية، إلى غير ذلك.. كما جاء في قسم الخبرات فإنه يتوجب عليك وضع مؤهلاتك الأكاديمية بطريقة تناقصية. وذلك بوضع آخر شهادة جامعية أو تكوين مهني في أول القسم ثم الذي قبله، مع وضع تاريخ بدايةالدراسة وانتهائها دون نسيان ذكر المؤسسة التعليمية التي حصلت من خلالها على هذه الشهادة.

لمزيد من المعلومات حول الموضوع ننصحك بالاطلع على هذه المقالة: من موقع أراجيك هنا  




أغسطس 29, 2019

طريقة كتابة طلب التوظيف

طريقة كتابة طلب التوظيف


طريقة كتابة طلب التوظيف 

عند كتابة طلب التوظيف يجب مراعات تصميم الطلب وشكله كما يتم مراعات مضمونه، وسنحاول من خلال هذه المقالة تحديد كل من الشكل والمضمون الذي يتوجب عليك أن تكتب به طلب التوظيف عند التقديم لأي وظيفة.

من ناحية التصميم فإن طلب التوظيف يكون على شكل بداية الطلب وأربع فقرات أخرى تليه، أما من ناحية المضمون فهم ما سنحاول توضيحه من خلال هذه المقالة 


1- بداية الطلب:

 في بداية كتابة طلب التوظيف لا بد من كتابة التفاصيل التالية في أعلى الورقة على اليسار إذا كان الطلب باللغة الإنجليزية أو الفرنسية، وعلى اليمين إن كان باللغة العربية. والمتمثلة في:

- عنوان المقدّم للوظيفة أي المترشح: اسم الحي، المدينة، الرمز البريدي، الدولة.

- رقم الجوال / الهاتف الثابت إن وجد.

- البريد الإلكتروني الإيميل.

- زمن كتابة الطلب، أي تاريخ الكتابة.

- الاسم الكامل لمقدم الطلب.

- اسم وصفة مدير الشرك أو المسؤول عن التوظيف – مدير الموارد البشرية-.

- عنوان الشركة أو المؤسّسة.



 الفقرة الأولى

خلال هذه الفقرة يتوجب عليك أن تقوم بذكر الرتبة الوظيفية بالتحديد التي ترغب في التقدم لها، بالإضافة إلى ضرورة الإشارة إلى الخبرات والمهارات التي أنت متقن لها وتمتلكها بشكل جيد لتؤهلك لشغل هذا المنصب عن جدارة واستحقاق. ولا تنسى أنه من المهم بما كان محاولة مناقشة التفاصيل الخاصة بأهداف وتطلعات الشركة أو المؤسسة في هذه الفقرة، هذه العملية ستعطين انطباعا إيجابا عنك لأانك ستظهر كم أنت مهتم بهذه الشركة ومطلع على معلوماتها من جهة، ومن جهة أخرى يجب أن تظهر كيف أن وجودك في هذه الوظيفة سيساعد الشركة ككل لتحقيق أهدافها بتحسين الآداء فيها.

 

 الفقرة الثانية

في هذه الفقرة يتوجب عليك تحديد السبب أو الدافع الذي يجعلك تهتم بهذه الوظيفة، لأن هذا الاعتراف سيترك انطباعا إيجابيا عنك واهتمام من طرف صاحب العمل أو مدير التوظيف كونك إنسانا واضحا وصريحا. كما يتوجب عليك شرح التفاصيل الواردة في سيرتك الذاتية المرفقة مع الطلب، من مهارات وخبرات مهنية متعلقة بالمجال الذي تقدم له.

 

 الفقرة الثالثة

عليك في هذه الفقرة من طلب التوظيف أن تظهر رغبتك في إجراء مقابلة عمل مع المسؤول عن التوظيف أو صاحب العمل، حتى يتسنى لك التعرف على المزيد من خطط التوظيف والفرص الشاغر والتي من المزمع الإفصاح عنها من قبل الشركة. ولا تنسى أن تمد صاحب العمل بأي معلومات من الممكنة أن يحتاجها.

 

 الفقرة الأخيرة

في نهاية كتابة طلب توظيف أي الفقرة الأخيرة منه يتوجب عليك خلالها الإشارة مرة أخرى للهدف الرئيسي من تقديمك لهذه الوظيفة، بالإضافة إلى كتابة معلوماتك الشخصية كالهاتف والبريد الالكتروني من أجل التواصل مع وتبليغك بالرد. وأن تختم طلبك بتوقيع يحمل اسمك الكامل.

ملاحظة: يجب أن ترفق السيرة الذاتية مع الطلب.

الأربعاء، 28 أغسطس 2019

أغسطس 28, 2019

المهارات الإدارية.. أنواعها وطرق تنميتها

المهارات الإدارية.. أنواعها وطرق تنميتها


المهارات الإدارية.. أنواعها وطرق تنميتها

تعتبر المهارات الإدارية من أهم المهارات التي يحتاجها الفرد في حياته اليومية، سواء على مستوى والحياة الشخصية أو الحياة المهنية داخل وظيفته. فإتقانها غير مرتب بمجال أو تخصص ما، بل هي جزء يشكل الكل. كما أنها لا تقتصر على الذين يشتغلون في الإدارة كمجلس الإدارة مثلا. لأن الإدارة ما يهي إلا وسيلة للتعريف بالمؤسسة أو الشركة، وكلما كان أفراد هذه الجهة متقنين للمهارات الإدارية كلما أعطوا صورة لامعة عن مؤسستهم أو شركتهم.

فماهي إذن هذه المهارات الإدارية؟ وما هي أنواعها؟ وكيف يمكن تطويرها وتنميتها؟ هذا ما سنحاول إجابتك عنه في الاسطر القادمة، فحاول التركيز قدر المستطاع وأنت تقدرء.

1-أنواع المهارات الإداريّة:

يمكن تقسيم المهارات الإدارية إلى أربعة أجزاء وهي:

إدارة الوقت: من أهم المهارات التي يتوجب على المدراء ورؤساء العمل إتقانها فهي تعد مهارة إدارية جد مهمة، فإتقانها من طرف المسؤول عن المشروع ما أو فريق عمل معين يجعل منه تدارك اللحظات الحاسمة والتي تظهر نتيجةً لضياع أو قلّة الوقت. هذا الأخير والذي يتسبب في ضياعه مجموعة من العوامل الأخرى كعدم تجديد الأساليب المتبعة في العمل، النمطية في التفكير، غياب الحلول الإبداعية، حصول مشاكل في سير العمل.

هذا ما جعل إدارة الوقت من المهارات الإدارية التي تلعب دورا حاسما في التغلب على كل العقبات، والمدير المتقن لها يكون له تحكم أكبر في يومه ويتخطى كل مسببات ضياع الوقت لضمان إنجاز الأهداف المسطرة في وقتها المحدد. فهو يقوم بتحديد المدة الزمنية اللازمة لكل مهمة والأشخاص المناسبين لتنفيذها.

صناعة القرارات: ترتكز المهارات الادارية على صناعة القرارات فهو العامل الوحيد والأوحد الذي يلعب دورا جوهريا في نجاح المنظومة الإدارية. فمدير الشركة أو المؤسسة هنا يكون هو الشخص الذي تم الترخيص له من أجل أخذ كل القرارات سواء كانت متعلقة بالتخطيط وأجرأت السياسات العامة والأهداف. أو كانت متعلقة بالتنظيمات المؤسساتية كإجراء تداريب للموظفين، الرقابة، التوظيف...

هذه المهارة بالأساس تجعل من المدير أو المجلس الإداري قادرين على تحليل المشكلات، وتوفير الحلول المناسبة لها بطريقة مثالية. فالمدراء يعتبرون مهارة صناعة القرارات من أبرز التحديات التي يمكنهم مواجهتها، كما ان اكتسابها واتقانها يعطي لهم أريحية في مواجهة الضغوط والأزمات.


إدارة التغيير: تعتبر من المهارات الإدارية التي يتوجب على المدير اتقانها والتميز بها، ويتجلى ظهورها في مدى سيطرة المدير أو القائد وقت التغيير على زمام الأمور، بنهجه لتخطيط استراتيجي فعال. هذه المهارة أيضا توفر له إمكانية متابعة التغيرات التي ما تنفك تظهر في مكان العمل سواء في محيطه الداخلي أو الخارجي.
تتيح له هذه المهارة أيضا إمكانية متابعة الهيكل التنظيمي للشركة بصفة دورية، عن طريق التفاعل الإيجابي مع الموظفين بشكل رسمي أو غير رسمي. الأمر الذي يعطي انطباعا ايجابيا في نفوس الموظفين مما يوفر جو بعيدا عن المشاحنات والصراعات الداخلية بين العاملين، فيتم بذلك تعزيز العلاقة بين الموظفين وكذلك العلاقة بين العملاء. فمرونة المدير تجعل منه متقبلا للتغيير ومساهما فيه، الأمر الذي يخول له النجاح في مهمته.
إدارة اللجان والاجتماعات: من المهام التي تأخذ مساحة كبيرة في تفكير مدير الشركة أو المؤسسة، فطبيعة عمله تحتم عليه إدارة هذه الاجتماعات واللجان سواء كانت كبيرة أو صغيرة بطريقة محكمة سواء كانت بأعداد كبيرة أو صغيرة. لذلك تعد من المهارات الإدارية الأساسية للمدراء، لأنها تحتم عليهم توفير جو ملائم لمختلف العقليات التي تعمل داخل اللجنة الواحدة، وكذلك السهر على سير الاجتماعات بطريقة فعالة ونتائج جيدة مهما كانت الاختلافات والنقاشات.

فالاجتماعات هي التي من شأنها تنظيم ذلك الاختلاف في وجهات النظر بين الموظفين والمسؤولين عن المشاريع.. والمدير الجيد المتقن لمارة إدارة اللجان والاجتماعات دائما ما يستطيع امتصاص كل تلك الخلافات والآراء وتحديد الوجهة المناسبة لسير الأمور، متفاديا بذلك إضاعة الوقت والمشاحنات الثنائية.

2-طرق تنمية المهارات الإدارية

من أجل تنمية هذه المهارات فهناك سبعة طرق لا بد من اتباعها حتى تستطيع الوصول لمستوى اثقان المهارات الإدارية وهي:

التعليم خلال العمل: من الأمور التي أتبثث فاعليتها في تطوير المهارات الإدارية هي أجراء تداريب للإداريين، في من شأنها أن ترفع من مستوى قدراتهم ومهاراتهم الإدارية بشكل كبير حيث أن معظمها يكون على المستوى الميداني ألمر الذي يوفر احتكاكا مباشرا لهم.

المهام الخاصة: تتمثل في توفير تداريب على شكل مجموعة من المهام  والمشكلات يقوم بها جماعة من الافراد وتكون لهم الحرية المطلقة في تسييرها والتعامل معها. المتدربون هنا يقوم بمواجهة الأمور بشكل مباشر وعلى أرض الميدان حتى يقدموا أفضل ما يملكون من مهارات وخبرات.






من نحن

authorمرحبا، أسمي محمد وهذه مدونتي أسعى دائما لأقدم لكم أفضل المواضيع الخاصة بعالم الوظائف

التصنيفات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *