آخر المواضيع

الجمعة، 19 يوليو 2019

خمس نصائح تجعل من سيرتك الذاتية قوية ومتميزة

خمس نصائح تجعل من سيرتك الذاتية قوية ومتميزة


خمس نصائح تجعل من سيرتك الذاتية قوية ومتميزة  

في الدراسة التي تم اجراؤها من طرف متخصصين عن المدة التي يقضيها أصحاب العمل في تفحص السيرة الذاتية للمترشح، كانت النتائج جد صادمة فهم لا يتجاوزون أكثر من سبع ثواني في كل سيرة ذاتية ، وكأنهم يقومون بمسح ضوئي لها. نعم كما سمعت! فهذه السبع ثواني كفيلة بأن يقرر صاحب العمل ما إذا كنت أهلا لهذه الوظيفة أم لا، ما أسوأ الأحكام السريعة، أليس كذلك؟؟
 
عليك أن تفهم عزيزي المترشح، بأن عملية التوظيف تعتمد بشكل كبير على الانطباع الأول، والذي يمكنك من خلاله الحصول على الوظيفة، لذلك كان لزاما اغتنامه بكتابة سيرة ذاتية رائعة تجعلك متفردا عن بقية المترشحين. ربما يبدو لك الأمر صعباً لوهلة، غير انه يستحق الجهد والتركيز، فقد أوضح أرباب العمل بأن السير الذاتية لأغلب المترشحين تنقسم إلى اثنين: إما مملة أو عادية، وهنا تكمن فرصتك لتكون الأفضل.

نحن هنا في وظيفتي.نت نحاول تقديم أفضل النصائح والتوجيهات من التي يأخذها أرباب أصحاب العمل بعين الاعتبار في كل مترشح، لذلك ارتأينا أن نقدم لك في هذه التدوينة أهم المقومات التي يجب أن تتبعها في بناء سيرتك الذاتية لتجعل فرصتك في الحصول على وظيفة أفضل من أي شخص آخر.

النصيحة الأولى: ابدأ بنفسك


ان تكون شغوفا بالتطوير الذاتي والتحسين المستمر فهذا سيجعل من قدراتك الفكرية ومهاراتك المهنية دائما في القمة، حيث انه سيكون بمقدورك تعلم أشياء جديدة متى سنحت لك الفرصة، وهذا أمر سيرفع من قيمة سيرتك الذاتية وجاذبيتها. فتعلمك المستمر يجعلك دائما تقوم بالتعديل في قسم المهارات والخبرات داخل سيرتك الذاتية، الأمر الذي يجعلها متجددة ومتوافقة مع متطلبات أصحاب العمل.

ام بالنسبة للأشخاص الذين يظنون بأن مهاراتهم وقدراتهم الحالية غير كافية للوظيفة التي يطمحون للحصول عليها، نخبرهم بأن الوقت لم يفت ويستطيعون تطويرها من الآن، فهذا هو الوقت الأنسب للبدأ، والجميل في الأمر أن كل ما ستحتاجه هو انضمامك لاحدى المنصات التعليمية التفاعلية الرائدة في عالمنا العربي على الأنترنيت، كمنصة إدراك وبرنامج مهارات من جوجل المقدم من طرف شركة جوجل الغنية عن التعريف.

هذه المنصات تمكنك من تعلم مهارات أساسية لدى أصحاب العمل والمدراء، فكل ما تحتاجه هو تحديد الوظيفة التي تسعى للحصول عليها، لتنطلق في تعلم المهارات اللازمة لتجعل منك مترشحا مميزا من أجلها، وتشارك في أي حدث خاص بها تم تنظيمه وكانت لك فرصة حضوره، سواء كمشارك أو متطوع في اللجنة التنظيمية ...

ولتعلم بأن مدراء الشركات وأصحاب العمل دائما ما يبحثون في سيرتك الذاتية عن مكان وزمان استخدامك لهذه المهارة، فعلى سبيل المثال أن كنت متقنا لمهارة التسويق فيتوجب عليك وضع الأماكن التي قمت بالاشتغال فيها كمسوق والفترة الزمنية الخاصة بها. وأهم ما نوصيك به هو تحري الصدق والوضوح ما أمكن في كل ما تضعه داخل سيرتك الذاتية، لأنه سيتم سؤالك في المقابلة عن كل ما وضعته.

النصيحة الثانية: كن حريصا على أن تجعل من سيرتك الذاتية تتصف بالوضوح والاختصار.


حقا لهو أمر رائع أن تكون لك إنسانا متقنا لمجموعة من المهارات، وليك خبرات كثيرة، غير أن هذا الأمر أعراض جانبية، ويصبح الاطلاع على سيرتك الذاتية وقراءتها أمر في غاية الصعوبة، خصوصا عندما تحاول إدراج هذه المهارات والخبرات باستعمال مصطلحات ومفردات تقنية وجد متخصصة، محاولا بذلك اظهار كم أنت شخص مهني ومستحق لهذه الوظيفة. لذلك كن منتبها وحريصا على تقديم سيرتك بطرقة غير معقدة، بسيطة ومختصرة.

فمهنيتك واحترافيتك، تظهر في مدة قدرتك على تقديم نفسك بطريقة مختصرة ومتقنة تنم عن شخصية واثقة ومؤهلة لشغل المنصب المعلن عنه. وحاول قدر المستطاع أن تجعل من سيرتك الذاتية نسخة ورقية عن شخصيتك. فكلما كانت منظمة وسهلة القراءة، كلما كان التوقيت الذي يمنحه لها أصحاب العمل وهو السبعة ثواني كافيا لتكوين صورة إيجابية عنك.

واحرص عند صياغة سيرتك الذاتية أن لا تكثر من ذكر المعلومات التي ليست لها علاقة بالوظيفة التي أنت مقبل عليها، لكي لا يعتقد المشغل بأنك لست على دراية بالمهام المنوطة بها، في المقابل حاول أن تتحدث عن أهدافك واهتماماتك ومكامن قوة شخصيتك.

النصيحة الثالثة: هيئ سيرتك الذاتية لتكون متناسبة والوظيفة التي تريد.


 أن تقوم ببناء سيرتك الذاتية بطريقة تجعلها متوافقة مع احتياجات الوظيفة التي ستترشح لها، أمر في غاية الذكاء. حيث أنك ستبين من خلال هذا الفعل بأن سيرتك الذاتية تتوفر على جميع الاحتياجات التي يبحث عنها أصحاب العمل في المترشحين، من مهارات ومعارف وظيفية. لذلك لا تغفل عن استغلال هذا الأمر لصالحك لتجعل من سيرتك الذاتية مميزة ومرغوب فيها.

مثل هذه المهارة في بناء السيرة الذاتية المخصصة، تخول لك أن تقدم نفسك بطريقة مثالية تنم عن أنك الشخص المطلوب لشغل هذه الوظيفة، كما تجعل من أصحاب العمل يثقون فيك أكثر من أي مترشح آخر لأنهم يرو فيك إنسانا متميزا وجديرا بالثقة.

النصيحة الرابعة: اجعل سيرتك الذاتية متجددة بصفة دائمة


احذر أن تقع في شرك التقادم، تقادم المهارات والمعارف، وكن دائم التطور والتعلم كما ذكرنا في النصيحة الأولى. واحرص أن تتخذ من تجديد سيرتك الذاتية وخصوصا قسم المهارات الوظيفية والمعارف الشخصية عادة تمارسها كل بضعة أشهر.

فقد أشار موقع بيت.كوم والذي يعتبر المنصة الأولى في العالم العربي التي تجمع بين أصحاب والظائف والمتقدمين لها، بأن أرباب العمل ومدراء التوظيف يعطون الأولوية في اختياراتهم لأصحاب السير الذاتية القريبة التحديث، حيت يضعونها على رأس قائمة المتقدمين.  

لذلك نود أن نخبرك بأنه أصبح من الضروري بما كان أن تتوفر على سيرة ذاتية محدثة كي تضمن التميز بين المترشحين وتكون على رأس القائمة.

النصيحة الخامسة: حاول ازهار انجازاتك.


كما هو معلوم فإن المسيرة الوظيفية والمهنية لكن فرد تحتم عليه تحمل مجموعة من الأعباء والمسؤوليات على عاتقه، في كل وظيفة شغلها في الماضي، وهذا ما يحتم علينا طرح أسئلة جوهرية وهامة: ما مدى تأثير تحملك لهذه المسؤوليات على نتائج الشركة؟ وما النجاحات التي حققتها الشركة في فترة عملك فيها؟ خصوصا وإن كنت في مركز القرار. وهل أنت إنسان قادر على صناعة نجاح المؤسسة؟

لذلك صديقي لا تتعب نفسك وأنت تبني سيرتك الذاتية في صياغة المهام التي قمت بتنفيذها خلال فترة عمل بتلك الشركة أو المؤسسة، ولكن قم بذكر كل الإنجازات والنجاحات التي حققتها لها، وبين كم كان وجودك قيمة مضافة لفريق العمل. والجميل في الأمر أنت تقوم بالتحدث عن هذه النجاحات بالأرقام والمعطيات تتعطي فكرة لأصحاب العمل على مدة أهميتك ومهنيتك وأن وجودك ضمن منظومتهم مكسب بالنسبة لهم.

كانت هذه خمس نصائح ذهبية تجعل من سيرتك الذاتية متميزة وجذابة تحضى باهتمام أصحاب العمل في كل وظيفة تتقدم لها، لذلك نطلب منك أن تراجع سيرتك وتبنيها بطريقة تحترم فيها هذه النصائح حتى تكون مؤهلا لاجتياز اختبار السبعة ثواني بنجاح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

من نحن

authorمرحبا، أسمي محمد وهذه مدونتي أسعى دائما لأقدم لكم أفضل المواضيع الخاصة بعالم الوظائف

التصنيفات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *