آخر المواضيع

الخميس، 5 سبتمبر 2019

أهم الأشياء التي يتوجب عليك معرفتها قبل الذهاب لمقابلة العمل

أهم الأشياء التي يتوجب عليك معرفتها قبل الذهاب لمقابلة العمل


أهم الأشياء التي يتوجب عليك معرفتها قبل الذهاب لمقابلة العمل

سأطلع على نصيحة في البداية.. إن كنت قد حصلت على موعد لإجراء مقابلة عمل من طرف شركة لا تعرف عنها شيئا، أو تملك فقط معلومات بسيطة تكاد تكون سطحية عنها. فمن الأفضل لك أن لا تذهب لاجتياز هذه المقابلة قبل تجديد معلوماتك ومعرف المزيد عنها.

أنت تعلم أنك لست المرشح الوحيد والأوحد لهذه الوظيفة، وأنك ستجد عشرات المنافسين معك إن لم يكون أكثر من ذلك، وحصولك على هذه الوظيفة يعني أنك مميز عنهم جميعا. هذا الأمر يتطلب منك مهارات من نوع بوليسي حثى تجعل منك رجل مباحث يقوم بالتقصي والتحري عن هذه الشركة أو المؤسسة، حتى تستطيع تكوين نظرة شاملة عن ماهيتها: أعمالها ونشاطاتها، أهدافها المستقبلية، رؤيتها، المشاكل والأزمات التي واجهتها أو تواجهها...

كلما عرفت تفاصيل أكثر كلما كنت جاهزا لاجتياز مقابلة العمل بأفضل طريقة ممكنة والوصول إلى الوظيفة المطلوبة. من هذه الأبحاث ستتمكن من التعرف على الشركة عن قرب ومعرفة خدماتها ومنتجاتها الأمر الذي سيرفع من حظوظك أما ساحب العمل أو مدير التوظيف، بالإضافة لأنه سيتيح لك الفرصة لمعرفة ماهية الوظيفة وطبيعة العمل فيها وهل هي مناسبة لك وتلبي طموحاتك ورغباتك المهنية أم لا. بالإضافة إلى أمور أخرى من ستكتشفها عن طريق هذه الأبحاث والتقصيات.

فخبراء التوظيف دائما ما يوصون الباحثين عن عمل أو المترشحين لوظيفة ما بإجراء أبحاثهم الأولية عن الشركة الموظفة قبل الذهاب لمقابلة العمل. ربما يبدو لك الأمر سهلا وبديهيات، أليس كذلك؟ عليك أن تعلم بأن مثل هذه الأمور لا تكون دائما في المتاولة وسهلة الوصول إليها. فأن تعرف نوع الشركة، الخدمة التي تقدم، المنتج الذي تصنع، تاريخ تأسيسها، مديرها التنفيذي، أمر مهم للغاية وحقائق يمكن الوصول لها ببحث عادي. إلا أن مثل هذه المعلومات ماهي إلا إبرة في قش وأن هناك معلومات أخرى وتفاصيل أكثر تحتاج لمعرفتها عن هذه الشركة، والتي لا تكون في المتناول وتحتاج بحثا متقدما حتى تتمكن من الوصول لها، كمعرفة التحديات التي تواجهها الشركة والفرص المتاحة لديها ومدى كفاءة فريق موظفيها في إنجاز المهام ... هذا النوع من البحث والتقصي هو الذي قد يبرز مدى تميزك عن البقية ويعطي انطباعا إيجابيا في نفس ساحب العمل ويرى فيك الاختيار الأنسب للوظيفة، كما انه بظهر مدى مهارتك وخبرتك المهنية.

لا بد أنك تفكر الآن في كيف تبدأ عملية البحث الخاصة بك، أليس كذلك؟ نحن هنا لمساعدتك لكن يتوجب عليك أولا معرفة ما الذي ستبحث عنه، وما هي الأمور الي من المفترض أن تعرفها عن هذه الشركة قبل الذهاب لإجراء مقابلة العمل. بعد إجابتك على هذه السؤالين كل ما يتوجب عليك فعله هو إتمام قراءة هذا المقالة والتي سنقدم لك من خلالها ثلاث نقط محورية سيتوجب عليك التركيز عليها حثى تجدب انتباه صاحب العمل وتحظى بإعجابه.

نوع الوظيفة

معرفة الوظيفة التي أنت مقبل للتقديم لها هو أمر مسلم به، هنا يأتي السؤال: هل لديك علم بتفاصيل الدور الوظيفي المناط بهذه الوظيفة؟ فمن غير الحكمة أن لا تكون ملما إلماما تاما بتفاصيل ومهام الوظيفة التي ترغب بها. هذه المعرفة ستمكنك في أولا من تعديل سيرتك الذاتية حتى تكون متوافقة مع ومتناسقة مع الوظيفة الشاغرة والدور الوظيفي الذي ستقوم به. فمعرفتك بالوصف الوظيفية بطريقة جيدة يكون أساس المقابلة التي ستجريها، لأنه وكما هو الحال في المقابلات إظهارك لمهاراتك وقدراتك بطريقة تتناسب مع الوظيفة يكون سبب في حصولك عليها.

دعني أخبرك هنا بأن أفضل طريقة لحصولك على وظيفة ما، هو معرفتك الجيدة للمهارات والقدرات التي تحتاجها هذه الوظيفة والتركيز في مقابلة العمل على إظهار التوافق والتناسب بين مهاراتك وخبراتك وات تطلبه الوظيفة. بذكر كيف كان لهذه المهارات والخبرات التي تمتلكها التأثير في مهام سابقة قمت بإنجازها كما أن البحث والتعمق في الوصف الوظيفي من شأنه أن يساعدك استنباط الأسئلة التي من المحتمل طرحها عليك أثناء إجرائك للمقابلة من طرف صاحب العمل أو مدير التوظيف. كما ان عدم فهمك لشيء ما في هذا الوصف ورغبتك في معرفة المزيد من التفاصيل، يشد انتباه صاحب العمل إليك في حالة محاولتك الاستفسار عنه خلال المقابلة، ويظهر كم أنت إنسان باحث ونشيط، وهذه من المواصفات المهمة التي يريدها أصحاب العمل.

التحديات والمصاعب التي تواجهها او تعيشها الشركة

ما إن تعرف طريقة عمل الشركة ونوعية نشاطها، يصبح من الضروري أن تفكر في نوع التحديات التي من الممكن مواجتها من طرف الشركة حاليا أو التي قامت بمواجهتها في وقت سابق. تستطيع معرفة ذلك بالاطلاع على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالشركة وكذلك تصفح موقعها الالكتروني، بالإضافة إلى البحث أن أخبار ذات صلة بها في أماكن أخرى كالصحافة وغيرها. أيضا توسيعك لنطاق البحث بمعرفة التحديات التي يواجهها القطاع ككل من شأنه أن يتيح لك معرفة أكثر عن التحديات الصعوبات التي من الممكن أن تواجه الشركة.

فهمك الجيد لهذه التحديات وتحليلها بطريقة صحيحة، يؤهلك لتقديم مقترحات أو مخططات من شأنها مساعدة الشركة في اجتياز هذه الظروف، كما أنه يظهر مدى اهتمامك وقدرتك على مواجهة التحديات المهنية والمساهمة في حلها. الأمر الذي يجعل منك تظهر بمظهر الواثق من مؤهلاته وذو فكر ناقذ وذكي

المسؤول عن مقابلة العمل

معرفة اسم المسؤول عن إجراء مقابلة العمل هو أيضا يكون ضمن البحث الذي تقوم به، غير معلومة مثل هذه يعتبر الوصول إليها صعبا نسبا. لكن الخبر المفرح هو أن هناك طريقتين بسيطتين ستمكنك إحداهما من الحصول على اسمه بكل أريحة، الأولى هي ذكر اسمه في البريد الإلكتروني الذي سترسل له طلب التوظيف والسيرة الذاتية. وفي حالة عدم ذكره، هنا نأتي للطريقة الثانية وهي إرسال بريد إلكتروني لطيف لتسأل عنه. وهذا أمر جد عادي.

بعد حصولك على اسم المسؤول عن التوظيف أو مدير التوظيف، كل ما يتوجب عليك فعله هو التوجه إلى الانترنيت والبحث عنه في مختلف منصات التواصل الاجتماعي حصوصا المهنية منها كمنصة لينكد إن ومنصة أشخاص بيت.كوم، المنصة المهنية الأكبر في الشرق الأوسط والعالم العربي. هذا البحث سيمكنك من أخذ صورة شاملة عن شخصية وخصائص مدير التوظيف، هذا الأمر سيجعل من تواصلك معه يتم بطريقة أفضل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

من نحن

authorمرحبا، أسمي محمد وهذه مدونتي أسعى دائما لأقدم لكم أفضل المواضيع الخاصة بعالم الوظائف

التصنيفات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *